-->
U3F1ZWV6ZTMyNDIwMjU4OTkxX0FjdGl2YXRpb24zNjcyNzY4MDQ1OTQ=

تجربتي مع الميلاتونين للاطفال | ضرورة لكل أم ان تقرأ قصتي وتجربتي

سأشارك معكم اليوم تجربتي مع الميلاتونين للاطفال، متى يجوز استعمال الميلاتونين للاطفال ومتى لا يسمح، وما هي تركيبة الميلاتونين كل هذا سأشارك معكم اليوم من خلال هذه المقالة.

حيث تجد الامهات في الكثير من الحالات أن طفلها يعاني من الأرق باستمرار ويستمر في البكاء لفترات طويلة، حيث يمثل ذلك نوعا من الإرهاق والإزعاج للأم خاصة إذا كانت عاملة.

 

وهذا ما يدفعها في بعض الحالات لاستخدام ادوية منومة للتغلب على الأرق الذي يعاني منه الطفل، لكن هنا دعنا نسأل هل الادوية آمنة للأطفال، وهل يجوز للام ان تعطي لطفلها دواء دون وصفة طبية تابعوا معنا اكثر.

تجربتي مع الميلاتونين للاطفال

 

 

قصتي وتجربتي مع الميلاتونين للأطفال

سأشارك معكم اليوم تجربتي مع استعمال الميلاتونين لطفلي الذي بلغ سنتين ونصف فقد كان يعاني من الارق الشديد لدرجة انه كان ينام في الليل اقل من اربع ساعات، ونصحني صديقاتي بالميلاتونين مع اني كنت مترددة في البداية، لكن اشتريت الدواء من احد الصيدليات مع ان الطبيب الصيدلاني نصحني بشدة بعدم اعطاء الطفل أي دواء دون طبيب كون جسم الطفل حساس وهو في مرحلة النمو فقد يصيبه ما لا يحمد عقباه.

 

لم انتبه لنصيحته اعطيت للطفل الدواء فكان المفعول سريع جدا ، لكن كنت خائفة من ان يكون الدواء مؤذيا له، لذلك امتنعت عن استخدامه خوفاً على صحته ولا انصح أي ام باستعمال الميلاتونين دون طبيب خاصة للأطفال اقل من سنتين.

 

 

تنبيه الاطباء من تناول الميلاتونين للاطفال

لقد نبه الكثير من اطباء الاطفال على منع إعطاء منتجات التي تحتوي على الميلاتونين للأطفال الأصغر من سنتين. ونصحوا اولياء الامور الذين يحتاجون في التحكم في اوقات نوم اطفالهم باتباع ارشادات سليمة دون اللجوء الى الادوية.

 

ويتضمن التوصيات بالشكل التالي:

غلق الاضواء في اليل، ومنع استخدام أي ادوات الكترونية قبل عدة ساعات من النوم، وان يقوموا بتحديد موعد محدد وثابت للذهاب الى الفراش، أي وضع روتين خاص بساعات النوم مثل قراءة قصة ما قبل النوم او الاستحمام بالماء الدافئ فهي طريقة فعالة جداً حيث الماء الدافئ يؤدي الى شعور الطفل بالنعاس ويقلل من حركته ونشاطه.

 

اما الاطفال الذين تجاوزوا سن السنتين فلا ينصح بتناولهم لهذا الهرمون الا حسب ارشادات الطبيب المختص، حيث وضحت عدة دراسات اهمية تناول الميلاتونين لبعض الاطفال، مثل المصابين بمتلازمة طيف التوحد، وفي فرط النشاط ونقص التركز.

 

 

علامات تدل على نقص هرمون الميلاتونين

يعتمد تركيز هرمون الميلاتونين في الجسم على الضوء، ففي الظلام يزداد افرازه ويقل إفرازه فور تعرض العينين لمصدر ضوء، حيث يقوم بدور منبه خاص لكل إنسان.

لذلك تجد ان الشعور بالنعاس في الظلام اسهل منه في الضوء، وقد تم إثبات إفرازه فقط أثناء الظلام بشكل طبيعي، وبمجرد التعرض لمصدر ضوء، فإن الغدة الصنبورية تتوقف عن إفراز هرمون الميلاتونين في جسم الإنسان.

 

وعليه فإن الميلاتونين يؤثر بشكل كبير في نشاط الجسم واستقرار نظام نومه، وأيضا له آثر على الحالة المزاجية ويؤثر في الشعور بالسعادة أو الاكتئاب في الإنسان.

وهناك الكثير من العلامات التي تشير الى نقص هرمون الميلاتونين منها:

 

1- يشعر الشخص بالدوار و الصداع طوال اليوم.

2- الشعور بالإرق وعدم القدرة على الحصول على القدر الكافي من النوم.

3- ضعف الذاكرة و التركيز.

4- اضطراب نفسية وزيادة درجة العصبية إلى جانب المزاج السيء طوال اليوم .

الاسمبريد إلكترونيرسالة